Saturday, August 20, 2011

في جلال الصلاةِ

..

أقوم للصلاة..
فتغمرني بكلماتها الضئيلة المبهمة،
عالية الإيحاء

تشعر أنني لاهية عنها
فتخطط
بين السجدتين..
تسرع بالوقوف على فخذيّ ودفع جسدها كله نحوي،

وتُحني رأسها الصغير على صدري

تباغت صلاتي
تقول "ماما" بدائية جدًا بترقيق الميم،
فأبتسم
وأحمد الله على نعمة حروفها الناشئة
في جلال نعمة الوقوف بين يديه

..

2 comments:

ابتسام مختار said...

جميــــــــــــــــــــــــــــــله
وخلتنى ابتسم معاكى :)

ربنا يحميها ويبارك لك فيها ويخليكم لبعض

رانيا منصور said...

ابتسام

سعيدة أن ظهرت ابتسامتك بعد قرايتي :)

تعالي كتير :))