Tuesday, July 3, 2007

حالات


مابين حالين
مكتوم ف قلبي النبضْ ليه!
ساكت وخايف لاتفِتِح
يا المِستوي من حَر قلبي يالحنين
خايف لافكَّر
فاحكي أقولك
يتدلق مشحون مرار الصبر فيا
تغرق نواحي بسمتك
تزعلْ
فـَ ـحُضني يتهزم
مهزومة دايماً بيك وفيك

مابين حالين..
مستنياك تخرج عليّا من السحاب
أصلي بحبّـ ...ـه
أو من رخام العتمة تخرج لي
أنوّر
أو تشاورْ
من فوق قضيب القطر
داللي ساكنين قرب منه
فانزل أنا
من جِدر روحي دي اللي موصولة بكلامك
حتى لو مش عارف إني..
تستلقّّاني بعيونك
دِللي حسيت فيها حزني
يوم ماشفتك

مستنياك
..
بس عارف،
خايفة تنده
وأما أدوّر جوا صوتي
عن "ثواني.. جاية حالاً"
ألقى سَكتة جوا حَلْقي
تتخطف روحي اللي ساكنة
أصلي طول عمري ضعيفة
حتى ماستحملش هَبدة
ف..
أغمّض
لجل يفضل حَب صوتك
جوا صبري

مانت يمكن..
ترمي عينك جوا مني
واما تسمع حبسة الصوت
شهقتي
واما تلقى بين ملامحي وِشك انت
راح تقول "مستني بردو"
بين حالين

خايفة تتأخر عليا وماتناديش
فـ ـأبوش مكاني
ايه؟ تكونش نسيت كلامك
لما طبطب فوق كلامي
وقال هتنده؟؟
واما تنده
أه يا خوفي لما تنده
خوفي أحسن مالقانيش
بين حالين
روحي تعبت
رايحة جاية بين حالين
..

4 comments:

نهى جمـال said...

وأحبك
لما الوجع بيقوى فينا

زي ماقلتلك أوله أحلى


مابين حالين
مكتوم ف قلبي النبضْ ليه!
ساكت وخايف لاتفِتِح
يا المِستوي من حَر قلبي يالحنين
خايف لافكَّر
فاحكي أقولك
يتدلق مشحون مرار الصبر فيا
تغرق نواحي بسمتك
تزعلْ
فـَ ـحُضني يتهزم
مهزومة دايماً بيك وفيك


----

مهزومين
برضا مسالمين

----
مستنياك ..
بس عارف،
خايفة تنده
وأما أدوّر جوا صوتي
عن "ثواني.. جاية حالاً"
ألقى سَكتة جوا حَلْقي
تتخطف روحي اللي ساكنة
أصلي طول عمري ضعيفة
حتى ماستحملش هَبدة
ف..
أغمّض
لجل يفضل حَب صوتك
جوا صبري

----

موجع أوي

وحلو أوي زي قلبك

ويسعدك بعيد عن ده

دايما ياصاحبتي

زهرةٌ زرقاء said...

عارفة يا نهى..

الوجع عامل فعلاً زي طبقة كريمة حلوة أوي
بتخلي صاحبها يموت بيها صحيح.. لكن وهو شكله حلو ! فتلاقيكي مش عارفة هو تزعلي عليه ولا تقولي الله هو حلو كده ليه !!

ايه ده!!
لخبطتيني !
وحشتيني..

محمد مجدي said...

أغمّض
لجل يفضل حَب صوتك
جوا صبري
_________


بالفصحى أستطيعُ أن أتحدّث عن فراشاتٍ مفاجئة تجتاز الشاشة
و بلورات سكّر حمراء
تنعقد ببطء
على أطراف أنامل البيانو
الجميل بطول الصبر في بهوك
بهوك الأزرق يجذب الفراش
وما يلي ذلك من نور



كثير حبي وجنوني

م.م.

رانيا منصور said...

محمد مجدي..

تقرأ النص باختلاف دوماً !
وبسعدني مروركَ العذب :)

مودتي ..