Wednesday, July 4, 2007

بودرة الإخفا

لا أدري..
فجأة جال بفِكري أن أقوم من أمام جهازي الذي لا أتناول منه شيئاً منذ نحو الساعة
أفتح درج الكومودينو الخاص جدا وأخرج بعض بودة الإخفاء
والله جال بفكري بالفعل كخيار حقيقي لوهلة !!
كنت أفكر منذ قليل فيما لو أستطيع أن أقضي اليوم غداً خارج إطار الزمن
على الرصيف
بعيداً عني أولاً
ثم بعيداً عن البيت والعمل والصحاب
فكرتُ أن أستلقي في أحد المساجد فهي أكثر الأماكن أمناً لفتاة رغم أنف أنفها على كل حال
أناااااااااااااااام
ثم أقوم أتوضأ وأصلي الظهر وأوكل على الله لجلب إفطاري والقراءة وبعض الاسترخاء من جديد
أصلي العصر وأتجه للسينما لمشاهدة "شفيقة ومعرفش مين"
أو فيلم أجنبي بعييييييييييييد تماماً عن الحروب
كفاية اللي انا فيه !
جال بفكري دريم بارك ورحلة للاسكندرية "لوحدي" خالص عشان مش طايقة حد
طبعا دماغي عماله تعيش حياتها
أخيراً ودون مقدمات
"طب ما اخد شوية بودرة أختفي وأقعد ف بيتنا معززة مكرمة ولا حد هيحس بيا
أقعد عالنت شوية وانام في الدور التاني براحتي
واقرا واصلي وانزل اجيب ايس كريم
!!!!
محدش هيقوللي مالك
ولا زعلانة ليه
ولا ايه اللي كائبك يا ماما
ولا الشغل ماله
انتي فيكي حاجة؟
متضايقة من حد؟
بتخبي عليا ؟
ياريتها موجودة البودرة !!
حتى الآن لم أقرر إذا كنت سأذهب للعمل المخروب بعد 4 ساعات
أم أستلقي أو أتعذب من قلق الجميع في بيتنا الأكثر من جمبيل
لولا اني مش عايزاه اليومين دول بس
ولا أقضِّيها زي ما شيطاني عمال يوسوس في الشارع كإخوانا المشردين
ممكن اركب اي حاجة رايحة اي حتة
لا لا لا
الجامع أسلم يابنتي
خلي عقلك ف جيبك بردو !!!
هع..
أنا اتجننت !!
طيب
شكلي هاسيب شيطاني يشتغل بكرة
حاسة ان سكري وضغطي وقلبي ودماغي طقوا خلاص
المشكلة اني مكسلة الم ف فتافيت بقى
مش ناقصين!
ومش في مود قرار حتى اسيب بوست الهبل ده ولا لأ
وده يطرح تساؤل مهم جدا جدا
هل على المرء أن يحتفظ بشكله الاجتماعي
-يخليه ف درج الكومودينو جنب البودرة يعني-
ولا يسيبها على الله
ويخرّج أول بأول كده
لحد ما الناس تكره الكلام اللي جايبه من فعر دماغه المصدية
وقلبه اللي متكوم فيه مشاكله النفسية اللي بالهبل
؟؟
ولا يقعد يناجي القمر اللي بيدعي على أهلنا اللي جابونا نرغي بس معاه ف حب لما نتفقع من الدنيا اللي عايشانا بالعافية؟
مبدأ هام جدا
البوستس اللي بالشكل ده
لا تقرأ ولا يتم تداولها غير للمجذوبين والناس اللي غاوية تكره بعض
يمكن انا حاطاه عشان كله يستسخف المكان ده فأرغي لحالي وبراحتي؟؟
جايز
هاقوم أرغي مع القمر شوية
فيدعي عليا
وعلى
ما علينا
أنا كفاية تيل ناو
قليت أدبي؟؟
تقفل أحسن؟؟
أتهدي وقومي اتخمدي
وربنا يديكي على أد
رحمته
..

10 comments:

إبـراهيم ... معـايــا said...

ده اللي (ما) يتكلم .... يااا كــثـر همه


***********


قلبي علينا قلبي يا رانيا ،،،،، مش عارف أقول لك إيه


تحياتي أيتها الشـاعـرة
الإنسانة

زهرةٌ زرقاء said...

يا ابراهيم !!
اللي (ما) يتكلم يا كتر هما؟
واللي بيتكلم كمان يا ابراهيم!

ساعات الكلام بيطيب
وساعات


بيطيب بردو يا طيب :)

نورتني

عالمى ازرق said...

كثيرا ما نحتاج لهذه الخلوه بالنفس
دون تطفل من احد
صدقينى سيختلف الوضع كثيرا بعدها

زهرةٌ زرقاء said...

اختلف يا زرقاء..



جاءتني اليوم رسالتين
أظنهما من عند الكريم

تقولان "أين ثقتكِ بالله؟"

نورتِ
دومااااااااااا...

محمد العدوي said...

كركر هو أمثل فيلم إذا لهذه الحالة ..

.....................



الخلوة دي حلوة في لحظات لكنها تُألف سريعا وبتبقى إدمان وحلني بقى .
أو متحلنيش . سيبني مربوط .

كل الود

اميرة said...

واحشاني قوي يا قمر
نفسي اشوفك بجد
******
اما البوست ده فا فعلا في الجون
و لو فيها غلاسه ابقي خديني معاكي
انا كمان كتير بيجيلي الاحساس ده
*********
عجبني قوى تعبير

لو أستطيع أن أقضي اليوم غداً خارج إطار الزمنعلى الرصيفبعيداً عني أولاًثم بعيداً عن البيت والعمل والصحاب

**********
فعلا اخر جمال زي ما عودتينا دايما

رانيا منصور said...

محمد العدوي..
مادخلتش حاجة كوميك طبعا بسبب أول المود الجميل ده. بعدين قلت ممكن اشوف حاجة زي الأخ كركر ده (ولو اني استبعد اقصد اتفرج عليه يعني !)

مش من رأيي انها ادمان بالعكس
محتاجين كل فترة قعداية مع نفسنا كده
مادامت بتعمل ولو خطوة صغيورة لقدام
يبقى خلوة
حلوة :)

نورت..

رانيا منصور said...

أميرة..
منورة بجد
"بجددددد" :)

تعرفي..
إعملي كده بجد وقت ما تقدري
انا سبت كل حاجة
صحيح كان اليوم عجييييييييييييييب
بس يعني
بعد انتهاء كآبته
فقت
برحمة ربنا يعني

ابقى تعالي ها؟

محمد مجدي said...

ولا يتم تداولها غير للمجذوبين


لأوّل مرّة في هذهِ الزّرقة المفاجئة
قبل ذلكَ أقول لإبراهيم
"هل أتاك حديث المجاذيب"
وبعد

ظلّي للقمر رانية
سيخبركِ
فأخبرينا


كثير حبي و جنوني

رانيا منصور said...

محمد مجدي..

زيارة متألقة
علّها زيارة أولى
لا ....

يرنو القمر لي يا عزيزي

أنرت جنتي..