Saturday, August 8, 2009

ألوان




كل المشكلة
أنه ليس بعض الألوان كافٍ وحده عن بعضها الآخر
على الإطلاق !
بل إن نقص معدّله على امتداد البصيرة
قد يؤذي بقية المساحات
الذاهلة عنه.


وهكذا
- إذا كان هناك من يقرأ ذلك اللغو-
فأنا أرى كذلك المشاعر بشكلٍ مبسّط.
مجرد ألوان!


لوحة تمتزج ألوانها هي حياتُنا
الأحمر يزدهر مع الحب
والأبيض يتنفس في عواطف الأم والأب والآخوة
والفستقي مع العمل والعلاقات الرسمية
والأزرق مع نجاحات الحياة المختلفة
ثم تتدرج الألوان التي يحتمل تأويل أسمائها الكثير.. في مربع الصداقات

الباذنجاني، والرمادي، والسماوي، والأصفر الهادئ، والبرتقالي.....ووووو !


وهكذا..
أرى لوحتي

هكذا أردت أن أفهم لماذا تطغى بعض الألوان التي أحبها فلا أكاد أطيقها مع ذلك !
لماذا يملأني الأحمر والأزرق والأبيض
على اختلاف معدلاتهم
ولا أكاد أشعر بمذاق المسطح الذي أسير فوقه صبيحة كل يوم
وأتركه مع القيلولة مللاً وضيقًا !


ما الذي قد أريده من أخضربائس
أو باذنجاني ملول
أو أصفر شرير
وأنا العاشقة للزرقة؟
وأنا النائمة في البياض؟
وأنا السائرة على أنامل الأحمر؟


لماذا يجذبني البنيّ كل بضعة أيام من رقبتي ويشدد الصراخ؟
لماذا أحتكّ بالأسود قاصدةً أن يلطخ بعض سواده وجهي أحيانا
فلا أتذمر !


أنا أحتاج لصحبةْ حولي لا تنقطع
أحتاج لألوان أكثر من مجرد ألوان أساسية لا يستطاع العيش بدونها
أحتاج للرفاهيات - إذا سُمح لي إطلاق ذلك عليها- لأعيش !


لا ألوم درجات خَضَار صداقات البراءة إذا تململت في جلستها،
ولا أعاتب البنفسج الذائب في صداقات اليوم المشغولة دائما
بحكم قانون الساقية التي تذيب شرنقاتنا يوميًا
لا ألوم أحدا ربما..
ولا ألومني حتى!
أنا أيضاً مثل باقي الألوان
أبهت في بعض اللوحات
وأبدو رائعة في أخريات


عليّ فقط أن أسأل..
لماذا تختارني الألوان الرئيسة فقط في لوحتى!
ربما - استسهالا للأمر -؟
الأزرق والأحمر مثلًا
أيسر من دمجهما لدرجة قرمزيٍ أو بنفسجيٍ ضامرٍ!
أعني..
ربما !


أنا..
باختصار صادمٍ..
أحتاج لغربة المتاهات
الكامنة في لوحات الفن المعاصر التائه
أحتاج لامتزاجه وتشوهاته أحياناً !






.
.
.


الآن فهمتُ لماذا يعجبني في رؤيتها دائما ما لا أفهمه !
فقط.. أحس احتياجي فيه !

..

6 comments:

مهـــــــا said...

صباح الخيرات
و الدودوات
والألوان المتداخلة


عجبنى أوى إسقاط الألوان على الحياة و الناس

فى انتظار إبداعاتك القادمة
على أحر من الجمر
(^.^)

هدى said...

كنت بقول شبه الكلام دا امبارح ولكن ليس يهذا البهاء

حلو مساحة الألوان ... وحلو تحديد احنا عايزين إيه

بس انا دايما بقول لنفسي عشان تكتر الألوان في حياتي وتزهزه ..محتاجة شوية تعب ... انك تغري الألوان دي عشان تتشدلك أو تعكسيها زي الضي بعد المطر

بقول لنفسي ...حابة اكررها جدا

..

صباح فن معاصر ... يا أحلى لون صبحني انهاردة

رانيا منصور said...

يا صباح الورد يا ميمو :)


وهي كمان حبّتك اوي
وكان نفسها تشوفك قريبا جدا قبل رمضان وظروفه المتاخلة كالألوان تماما :D

حبي
..

رانيا منصور said...

عندك حق !

بحاول اعمل شوية مجهود
بس الموضوع محتاج صبر ومثابرة
ووقت !

وانا محتاجة علبة الألوان بتاعتي فورا !

دعواتك يا هدهد :)

وجه جديد د.أحمد عثمان said...

للألوان أسرار
و رسائل مشفرة
اللون نفس اللون
و لكنه ينعكس في قلبي خوف
و في قلبك أمل
ترى
اين يكمن اللغز
في الألوان
أم في القلوب
____________

تحية لصفحتك الملونة

رانيا منصور said...

د, أحمد

وتحية لوجودك الدائم
أرجو عدم انقطاعك وودك الدائم

شكرا لك
..